تأسيس بيت جديد لراهباتنا في دمشق

تأسيس بيت جديد لراهباتنا في دمشق

بنعمة من الله ، اسسنا بيت اخر في السفارة البابوية في دمشق -سوريا.

في 28 يوليو ، سافرنا انا (الاخت لاوديس) مع الاخت مرافيجاس من حلب إلى دمشق ، حيث كانت الأخت ميلاني في انتظارنا ، وهي راهبة من جماعة سيدة الخدمة الجيدة ، التي أمضت خمسة أشهر لوحدها تعمل في السفارة البابوية في مدينة دمشق.

في فترة ما بعد الظهيرة ، استقبلنا الكاردينال ماريو زيناري (إيطالي) ، السفير البابوي في سوريا.

في 29 أغسطس ، احتفلنا بالقداس الالهي الذي ترأسه سيادة السفير ، حيث وبفضل العناية الالهية كان تذكار القديسة مرتا وهكذا بدأنا تأسيس البيت الثاني للرهبنة في سوريا ، طالبين حماية هذه القديسة كي نتشبه بها في خدمة جسد المسيح السري (الكنيسة) كما خدمت القديسة مرتا يوما ما رأس الكنيسة اي المسيح.

خلال القداس، شكر الكاردينال زناري الرهبنة التي كانت على استعدد لإرسال أخوات للعمل في السفارة البابوية، وشكرنا على وجه الخصوص بأننا بقبولنا المساعدة في السفارة البابوية فنحن نساعد بشكل غير مباشر قداسة البابا.

نطلب منكم أن تصلوا من أجل أن نكون مخلصين في تحقيق مشيئة الله بسخاء ، وأن نخدم كنيسة المسيح في دمشق ، والتي هي أرض الشهداء والمعترفين بالإيمان.

سيكون شهداء دمشق من الرهبان الفرنسيسكان والعلمانيين الذين قُتلوا على يد الدروز في 10 يوليو 1860، شفعاء لجماعتنا الرهبانية في دمشق.

ليُساعدنا الله على أن نعيش الكلمات الأخيرة للأب مانويل رويز ، رئيس الدير الذي قال قبل موته: “لدينا روح واحدة فقط. اذا ضاعت ، ضاع كل شيء. نحن مسيحيون ونريد أن نموت مسيحيين”.

نطلب صلواتكم

الاخوات لاوديس و مارافيجاس