ثمانية الميلاد في الارض المقدسة

ثمانية الميلاد في الارض المقدسة

ثمانية الميلاد في الارض المقدسة

أصدقائنا الأعزاء:

نضع في دستورنا الحياة الأخويَّة المُشتَرَكة كعلامة مُمَيِّزة لِرهبنتنا تُميِّزها عن غيرها «الحياة الأَخويَّة هي بالتحديد ما يُظهر وجودنا، متَّحِدين في المسيح:‹جميعُكم واحد في المسيح يسوع› (غل 3/28)، كعائلة رهبانيَّة مُمَيَّزَة…». لذلك كما هو معتاد في رهبانيتنا، خلال ثمانية الميلاد عمل رحلات ثقافية ودينية وترفيهية، وبنعمة الله استطعنا عمل بعض الرحلات هذه السنة وقد زرنا بعض الاماكن في الارض المقدسة وخذا ما سنحدثكم عنه اليوم.

فبمشاركة بعض جماعات رهبنتنا المتواجدة في الارض المقدسة ، قمنا بزياة متحف اسرائيل حيث توقفنا بشكل خاص عند مزار الكتاب، الذي شهدنا مخطوطات قمران (مخطوطات مختلفة عن التاريخ والأطروحات والقوانين والأنظمة المعمول بها في الجماعة التي كانت تسكن معا آن ذاك، في ذلك الموقع ، والكتب المُحرفة، وإصدارات كتب الكتاب المقدس باللغة العبرية والآرامية المعروفة) ونموذج مفصل لمدينة القدس. أيضا ، كما زرنا قسم الآثار في المتحف.

ومع ذلك ، فالذي ملئنا نعمة هذا اليوم كان لحظة الصلاة التي اقمناها في بازيليكا القبر المقدس.

بدأنا اليوم الثاني مع القداس الإلهي في بيت عنيا ، ثم زيارة أحد أديرة الصحراء الواقعة في وادي قيلت بالضفة الغربية بفلسطين ، على بعد حوالي 9 كيلومترات من أريحا و 20 من أورشليم القدس. دير سان خورخي دي كوزيبا. هذه الجماعة الرهبانية من القرن 6 ، مع كنيسته القديمة والحدائق ، يسكنه الرهبان الأرثوذكس اليونانيون. في ذلك ، توجد ايضا ذخائر القديس ، وكذلك ذخائر الرهبان الشهداء خلال الغزو الفارسي. يوجد أيضا الكهف حيث بقي النبي إيليا يتغذى من قبل الغراب (1 ملوك 17-7). يجب أن يقال أنه كان أيضا المكان الذي أعلن فيه الملاك ليواكيم أن زوجته القديسة حنه ستلد مريم العذراء ، والتي ستصبح أم لله. ووفقًا للتقاليد ، كان القديس يواكيم يذهب الى ذلك المكان ويقدم الاماتات والتضحيات طالبا من الله نعمة الأبوة. والله الذي لا يسمح لأحد بأن يفوز عليه بالكرم ، لم يمنحه فقط ذرية ، بل من خلال الطفلة التي ستولد ، سيقدم لشعب إسرائيل المخلص الموعود منذ القدم.

ثم ذهبنا الى عين جدي (واحة تقع في إسرائيل على الضفة الغربية للبحر الميت، قرب مسعدة وكهوف قمران. الجفاف والحرارة الشديدة السائدة في هذه المنطقة الصحراوية خلال معظم أيام السنة. الينابيع الدائمة المياه الصالحة للشرب تتدفق من المنحدرات العالية لصحراء يهودا جعلت من الممكن السكن والزراعة منذ العصور القديمة. يذكر عين جدي في العديد من المصادر التاريخية، وذكر عدة مرات في كتابات الكتاب المقدس، على سبيل المثال في نشيد الأناشيد: “الكتلة الحناء حبيبي لي في كروم عين جدي” (نشيد الاناشيد 1:14) داود النبي اختبأ من شاول في كهوفهم “عندما عاد شاول من اضطهاد الفلسطينيين قال: “داود كان في صحراء عين جدي” (مزمور 24، 1)، حيث، عن طريق السير نحو إلشلال يمكننا أن نرى الله من خلال جمال الحاضر في خليقته ، التي تسمح بجمالها الاعجاب بهذا المكان.

نريد، ان نشكربشكل خاص الأب بولس دي سانتو، IVE بذل الكثير من الجهد معنا، فقد احتفل لنا بالقداس الالهي في هذه الأيام، وكان لنا خير رفيق ودليل في هذه الرحلات.

لكل هذا ، نشكرالله ربنا ، الذي أراد أن يولد ويبقى بيننا.