عيد القديس يوسف في بيت لحم – الارض المقدسة

عيد القديس يوسف في بيت لحم – الارض المقدسة

عيد القديس يوسف في بيت لحم – الارض المقدسة

في 19 مارس ، تحتفل الكنيسة الجامعة بعيد القديس يوسف ، حارس الأسرة المقدسة ؛ ونحن راهبات الكلمة المتجسد لدينا سبب إضافي للاحتفال في هذا اليوم ، لأننا نحتفل بمرور 31 عامًا على تأسيس رهبنتنا ، الذي تم في 19 مارس 1988.

نحن ممتنون جدا للقديس يوسف على جميع الهبات التي منحها الله لنا عن طريق القديس يوسف، شفيعًا وراعي عائلتنا الرهبانية ، وخصوصا نحن الراهبات اللواتي ولدن كرهبنة في يوم عيده.

احتفلنا هذا اليوم برعية بيت لحم ، في بازيليك المهد ، وذلك بفضل الأب رامي عساكرية ، كاهن رعية بيت لحم مهد المسيح ، الذي سمح لنا بالاحتفال بهذا العيد مع رعيته والذي يُساندنا دائما: فقد كنا جميعا سعداء للإحتفال معًا بعيد القديس يوسف ، ابن هذه الأرض. كانت الكنيسة جميلة جدا ، وقد زُينت لهذه المناسبة ، ولا سيما تمثال القديس يوسف.

خلال القداس الالهي ، جددت الأخوات الراهبات نذورهن الرهبانية الاربعة (العفة والفقر الطاعة والتكريس الكامل لمريم العذراء) وفي نهاية القداس الالهي كانت هناك دورة بذخيرة للقديس يوسف (من معجزة صنعها القديس يوسف).

ترأس القداس الأب رامي كاهن الرعية وشاركه في القداس الالهي مجموعة من كهنة رهبنتنا ؛ وقد حضر القداس ايضا الأخوات الراهبات المرسلات في الارض المقدسة ، وأعضاء من الرتبة العلمانية الثالثة ، وأصدقاء والمحسنين ومؤمنين من الرعية ، وجميعهم استمتعوا بالاحتفال ، وخاصة الدورة التي عُملت بالذخيرة .

بعد القداس كان هناك حفل استقبال بسيط في ساحة البازيليك ، مع القهوة وبعض الحلويات. ثم واصلنا الاحتفال في بيت الطفل الالهي مع الراهبات والكهنة والرتبة العلمانية الثالثة، المتطوعيين وبعض أصدقائنا ، وكان هناك عشاء احتفالي والسهرة الترفيهية مع أغاني وتراتيل بعضها للقديس يوسف باللغة العربية والإسبانية؛ وقد انهينا اليوم كالمعتاد بترتيلة باللغة العربية للعذراء مريم. كان أطفال بيت الطفل الالهي سعداء وبدأوا في الاحتفال والرقص قبل العشاء ، حيث أظهروا حبهم للقديس يوسف بطريقتهم الخاصة.

في النهاية نشكر الاب رامي كاهن رعية بيت لحم ورهبان الفرنسسكان بشكل عام على تعاونهم الدائم والمستمر معنا.

نشكر الله على نعمة ونطلب منه بشفاعة القديس يوسف ان نقتدي بفضائل القديس يوسف شفيعنا.