عيد الميلاد بالطقس القبطي في الأرض المقدسة

عيد الميلاد بالطقس القبطي في الأرض المقدسة

عيد الميلاد بالطقس القبطي في الأرض المقدسة

يقول دستور رهبنتنا ان ” الكنيسة تتنفس من رئتين: الطقوس الشرقية والطقوس الغربية “، وبالتالي أمس في 7 ينايراحتفلنا بعيد ميلاد ربنا يسوع المسيح وفقا للتقويم الشرقي، فقد استطاع اخوتنا الكهنة والراهبات من الطقس القبطي المتواجدين في الارض المقدسة الاحتفال بالقداس الالهي في كنيسة الطفل الالهي في بيت لحم بالطقس القبطي.

بنعمة الله، وبعد فترة طويلة، استطاعت اخواتنا الراهبات المرسلات في غزة والاب يوسف اسعد نائب كاهن الرعية في غزة من زيارة بيت لحم، وقد احتفل الاب يوسف مع الاب بولس دي سانت في القداس الالهي بالطقس القبطي بحضور اخواتنا الراهبات المصريات اللواتي ينتمين الى هذا الطقس المرسلات في يافا، غزة وبيت جالا. ثم اجتمعت العائلة الرهبانية المتواجدة في الارض المقدسة لتناول العشاء الذي اعدته راهباتنا المصريات خصيصا لهذه المناسبة الرائعة.

ولأن الروابط الروحية أقوى من الروابط الجسدية ، فإن الأخوات المتواجدات في الأرض المقدسة ، تواصلوا عبر السكايب مع الأخوات الراهبات المنتميات لنفس الطقس اللواتي احتفلن هن ايضا بعيد الميلاد في الأردن.

وإذا بدا أنه لم يعد هناك فرح أو سبب لمواصلة الاحتفال ، فقد تم شكر الله بمناسبة عيد ميلاد الأب يوسف اسعد ، الذي كان يحتفل بعيد ميلاده مع ربنا يسوع المسيح.

لكل هذا ، نشكر الله ونصلي من أجل ثمار هذا الوقت المقدس الذي “لا يمكن أن يكون هناك مكان للحزن ، لأن الحياة قد ولدت للتو ، ونفس الشيء انهت بالخوف من الموت ، وغمرتنا فرحة الوعد بالأبدية “(القديس ليون العظيم).