عيد مريم العذراء سيدة الجبل في عنجرة – الاردن

عيد مريم العذراء سيدة الجبل في عنجرة – الاردن

يُعلمنا القديس يوحنا بولس الثاني أنه “في المزارات ، هناك يستطيع الانسان أن يُدرك كيف أن مريم تجمع حولها ابنائها الذين يقومون بالحج بجهد كبير لينظروا إليها وتنظر لهم. هناك يجدون قوة الله لتحمُل مُعاناة الحياة وضجرها “.

كما في كل عام ، في 19 يونيو ، أقيم احتفال على شرف امنا مريم العذراء سيدة الجبل ، وهو تمثال العذراء التي بكت الدموع.

وقد أقيم احتفال بسيط هذا العام بسبب وباء فيروس كورونا.

وقد قام بالاحتفال بالقداس الالهي سيادة المطران وليم الشوملي وشاركه كهنة رهبنتنا والاخوات الراهبات ، بعض كهنة الابرشية ، أطفال واولاد بيت مريم العذراء ام الرجاء ، ومؤمني الرعية.

“دموع العذراء تنتمي إلى نظام العلامات ، تبكي الأم عندما ترى أطفالها ، مهددين ببعض الشر الروحي أو المادي. إنهم دموع الصلاة: صلاة الأم التي تُقوي ، دموع الرجاء التي تنعم بصلابة القلوب وتفتحها على لقاء المسيح الفادي ، مصدر النور والسلام للأفراد والعائلات وكل المجتمع ” .

من الأردن ، نطلب من السيدة العذراء أن تحمي أبنائها في جميع أنحاء العالم ، وخاصة في هذه اللحظات التي تمر بها البشرية جمعاء. نطلب أن نتحرر من الأمراض الجسدية ونساعدنا للوصول الى الحياة الأبدية.