عيد مريم العذراء سيدة لوخان شفيعة رهبانتنا “عائلة الكلمة المتجسد”

عيد مريم العذراء سيدة لوخان شفيعة رهبانتنا “عائلة الكلمة المتجسد”

اصدقائنا الاعزاء،

بفضل الله ، تمكّنا من الاحتفال كعائلة رهبانية بعيد مريم العذراء سيدة لوخان شفيعتنا ؛ حيثُ أن صورتها ترافقنا وتشفع لنا وتمنحنا بركاتها الامومية في ارسالياتنا في جميع أنحاء العالم ؛ وبالتالي علينا جميعا كرهبنة ان نشكرها على العديد من النعم التي حصلنا عليها من يديها الامومية

وبمناسبة مرور 25 عامًا على وصول راهباتنا إلى الأرض المقدسة ، أردنا اهداء مريم العذراء سيدة لوخان تاج جديد ، تقديراً لنعم كثيرة حصلنا عليها. ولكن لسوء الحظ ، بسبب قيود الوباء وصل التاج والهالة ذات 12 نجمة ، متأخرين من إسبانيا ولهذا اخترنا 8 يوم أيار لتقديم هذه الهدية للسيدة العذراء.

تم الاحتفال بالقداس الإلهي في كنيسة القديس يوسف في بيت لحم ، من قبل الأب كارلوس فيريرو IVE ، الرئيس الاقليمي في الارض المقدسة والأب جيسون جوركويرا ، رئيس ديرالحبيس في سفوريا. وقد كانت حاضرات معظم الراهبات المتواجدات في إسرائيل وفلسطين.

بعد العظة قدمنا لأمنا مريم العذراء التاج بعد مباركته ، وضعه الأب كارلوس على تمثال السيدة العذراء لوخان ، التي ينتمي إلى البيت الإقليمي للراهبات.

عندما نتأمل فيك ، بهذه البساطة والجمال في تمثالك يا سيدتنا وامنا ، نشعر بالأمان. لقد أردت أن تُرافقينا وأن تكوني هنا معنا، على هذه الأرض حيث ولدت ، وحيث عشت وكانت جزءًا من أسرار التجسد والحياة والموت وقيامة ابن الله.

لكل هذا ، نطلب منك أن تمنحينا النعمة التي لا تقدر بثمن وهي أن نكون مخلصين لموهبة مؤسسنا ، الذي أرسلنا في هذه المهمة في الأرض المقدسة منذ 25 عامًا.