قداس شكر للأب جبرائيل بمناسبة انتهاء فترة الرئاسة الاقليمية

قداس شكر للأب جبرائيل بمناسبة انتهاء فترة الرئاسة الاقليمية

بَلِ الْكَبِيرُ فِيكُمْ لِيَكُنْ كَالأَصْغَرِ، وَالْمُتَقَدِّمُ كَالْخَادِمِ” (لوقا 22: 26)

بمناسبة نهاية فترة  الرئاسة الاقليمية للأب جبرئيل رومانيلي  والتي دامت ثلاث سنوات، شاركنا يوم الثلاثاء الماضي  كعائلة رهبانية في الارض المقدسة، الاحتفال بالقداس  الالهي كي نشكر الله على الكثير من النعم التي افاضها علينا في هذه السنوات الثلاث. حيثُ ترأس الاب جبرائيل القداس الالهي وعاونه كل من الاباء : فرنندس فلورس و الاب جيسون والاب نستور وخلال العظة ، أشار الأب جبرائيل في المقام الأول إلى “الهوس الصحي” الذي يجب أن نتمتع به من أجل خلاص النفوس ، في المقام الأول ، خلاصنا وخلاص اخوتنا  ، اضاف قائلا: علينا ان نسعى الى العمل من اجل خلاص النفوس في جميع أعمالنا الرسولية .

وسرد قصة لكاهن بدأ بجمع المعلومات والبحث حول اسباب ترك العديد من الكهنة الحياة الكهنوتية فوصل الى هذه النتيجة: الشعور بالوحدة ، وقلة الصلاة و الابتعاد عن الارشاد الروحي.

في المقام الأول ، أضاف الأب أنه لا يتعلق فقط بالعزلة الجسدية ، ولكن يمكن للمرء أن يقع في عزلة روحية ، على الرغم من العيش في جماعة، فقد يخلق العزلة في روحه. وكذلك الأمر لا يتعلق فقط بالصلاة بل بالصلاة الجيدة ، وفي النهاية ليس فقط القيام بالارشاد الروحي بل بالقيام بذلك بشكل جيد ، وتقديم التوصيات والمشورة في كل مجال.

ثانياً ، شدد الأب على أهمية تعليم الصلاة في ارسالياتنا ، علينا ان نساعد الناس على الصلاة وتعليمهم كيف يدب عليهم ان يُصلوا.

ثالثًا ، أكد على أهمية تطبيق هذه المبادئ في جماعاتنا الرهبانية ، بحيث لا يعاني أي أخ من الشعور بالوحدة  ونعرف كيف نرافقه أيضًا في حياة صلاتنا. وانهى الاب جبرائيل وعظته  انه علينا نحن المكرسين تحسين صلاتنا ، مع إيلاء المزيد من الاهتمام للجودة الصلوات التي نمارسها خلال اليوم .

 بعد القداس ، في جو من الفرح وروح الأسرة العظيمة ، تناولنا طعام العشاء معا. وأخيرًا ، تم تسليم الهدايا إلى الأب جبرائيل كشكر على كل ما قدمه خلال هذه السنوات الثلاثة. وفي النهاية تم تقديم فيديو قصير من تحضير  رهباننا في سفورية عرضوا فيه بعض الصور للعمل الرسولي الذي قام به الاب جبرائيل خلال هذه السنوات الثلاث.

  لنصلي من أجل ثمار الوفيرة للإرسالية الاب جبرائيل الجديدة!

تحيا الكلمة المتجسد!

تحيا الارساليات!