مخيم ل 450 فتاة في تنزانيا

مخيم ل 450 فتاة في تنزانيا

مخيم ل 450 فتاة في تنزانيا

كتب لنا الاب ديغو كانوا من تنزانيا يُحدثنا عن ارساليته قائلا:

“أعتقد أنه عندما أكتب أخبارًا عن منطقتنا ، فإن أحد الأشياء التي تحظى بأكبر قدر من الاهتمام هي الأرقام. نحن نتكلم عن مئة، مائتين ، ثلاث مئة … ويبدو أنه أمر لا يصدق. إنه أمر مثير للإعجاب ، حقا ، ونحن دائما نشكر الله. لكننا نحن الذين في الاسالية ، لا نتفاجأ كثيرا  من الارقام  لأنه هنا عادتا ما تكون الارقام عالية، وفعلا مع العمل المستمر تتزايد الاعداد اكثر واكثر.

يمكننا القول أن الأسبوع الماضي ، كنا مندهشين بعض الشيء. فقد عملنا لقاء لفتيات الرعية ، “واتوتو وا ييسو” ، وأصبحوا أربعمائة وخمسون! في السنة السابقة كانت مائتان وسبعون. هذا العام تضاعف العدد تقريبًا.

الى ما يعود هذا التزايد؟ نعتقد أن الأسباب عديدة. أولا وقبل كل شيء ان الفتيات عندما يعودن الى بيوتهم يعودن فرحين ، وهذا الفرح يعدي الآخرين. أتذكر أنه في العام الماضي ، من قرية تبعد حوالي 35 كم ، قالوا لنا “في العام المقبل ، سنذهب أكثر” ، وهذا ما حدث في جميع القرى تقريبًا. ولكن هناك أسباب أخرى ساعدت على زيادة عدد المشاركات. من ناحية ، تم توسيع الرعية ، أو من الأفضل القول اصبحتا رعيتين ، وبالتالي زاد عدد القرى التابعة للرعية. هذا يعني المزيد من الناس ، والمزيد من المشاركين في كل شيء ننظمه.

من بين القرى الثماني الجديدة التي انضمت قبل بضعة أشهر ، جاءت أكثر من مائة فتاة. أخيرًا ، بدأنا حملة لجمع المال من اجل وسائل النقل و مصاريف اللقاء، وذلك لأن العديد من القرى بعيدة جداً ، والرحلة مكلفة جداً ، وصعبة جدا. في العام الماضي كانت هناك أربع فتيات من ماكونجا ، على بعد 24 كم من كنيسة الرعية ، وجاءن سيرا على الأقدام وعادوا سيرا على الأقدام.

لذلك كان على الراهبات عمل اكبر هذا السنة حيثُ ان الفتيات المشاركات كانن يصلن في اوقات مختلفة حتى وصل العدد اخيرا الى 450 مشاركة، وقد كان اللقاء لمدة اربعة ايام، و قد امطرت السماء في هذه الاربعة ايام كثيرا في فترة بعد الظهر ، ولكن في اليوم الثاني أمطرت كثيرا  جدا وبكميات كبيرة. حتى ان هذا الجو  صعّب علينا امورا كثيرة مثل  المطبخ ، الوجبات ، التحركات ، وحتى أماكن النوم ، حيث أنه كان هناك الكثير من تسريبات المطر ظهرت في غرفة المعيشة ، ولم نكن نعلم عنها من قبل.

ومع ذلك السعادة كانت كبيرة جدا. كانت الفتيات تشعر بالبرد، مغطاة بأقمشتهن الملونة ، ولكن لا أحد يشكو من أي شيء. ذهبت في بعض الأحيان لتشجيع الطهاة ، الذين كانوا يعملون تحت الماء والبرد وبدون ضوء ، لأربعمائة وخمسين الفتاة. كانوا أيضا سعداء ، وإذا وصفتُ موضوع المطر على أنها صعوبة ، فقالوا لي: “إنها نعمة ، يا ابونا ، لدينا ماء للحقول”. وقالوا أيضا ، “ما هي المشكلة بان نطهوا بهذه الاجواء  ؟ إنهم فتياتنا! “

كانت تلك الأنشطة عبارة عن مخيم ، مع العديد من الألعاب ، ولكن أيضا مع محاضرات ، الصلاة ، المسبحة والقداس الالهي. ومع ذلك، ما يبرز دائمًا في مخيم الفتيات هو أنهم يغنون ويقفزون طوال الوقت. إنهم لا يكلون في ذلك ، وهذا يمنحهم أيضًا مناخًا من الفرح الكبير دائمًا ، حتى عندما يقفون في الطابور ينتظرون الطعام.

كانت الكنيسة مليئة من اولها الى اخرها بالفتيات ، وفي القداس الختامي ، رقصت كل أولئك اللواتي كانوا يرتدين الزي الأبيض والأصفر، في القداس ، ولكن من أماكنهم على المقاعد. كان جميلاً رؤيتهم يتحركون في ترتيب مثالي ، مثل حشد كبير من الفتيات. كان يوم عيد مريم العذراء سيدة غوادالوبة ، ومنتهوا الفرصة بانه كان لدي نسخصة اصلية من صورة عذراء غوادالوبة وقد لمست القماش الاصليىة من الصورة، استطعت بان اخبرهم قصة ظهورات العذراء و المعجزة . أُعجب الجميع كثيرا ، وحتى أن البعض اظهروا تفاجئهم عندما أخبرتهم أنه عندما كشف القماش ، ليُسقط الزهور ، ظهرت صورة أمنا مريم العذراء.

نظروا إلى الصورة بإعجاب كبير ، وقبل كل شيء كان هناك الكثير من المودة في أعينهم. وذكّرتهم على وجه الخصوص بكلمات العذراء إلى سان خوان دييغو: “واسمع وافهم يا أبني الصغير ، لا تدع شيىء يُخيفك و لا يؤلمك. لا تدع قلبك مضطربا. لا تخف من هذا المرض ، أو أي مرض وكرب آخر. الستُ أنا أمك؟ الست تحت ظليّ؟ الستُ انا صحتك؟ الست في حضني؟ ماذا يُنقصك؟ لا تقلق لا تضطرب لأي شيء“.

في بعض الأحيان ، نشعر بالدهشة من أعداد المشاركين في هذه الأنشطة. لكن يجب أن نندهش اكثر من العمل العظيم الذي يقوم به الله في النفوس. الغالبية العظمى منهم تطوعوا ، واعترفوا كلهم تقريبا. كان الكهنة يُعرفون لساعات طويلة بجانب الساحة بينما استمر الباقون في ألعابهم ، ثم في المحاضرات ، في الصلوات … وبقي الكهنة يُعرف حتى الليل.

أريد مع هذا الخبر أن أشكر بشكل خاص الأخوات الراهبات اللواتي عملن كثيرا وتحت الامطار. لقد كان العمل كبيرة للغاية ، ومُتقن جدا. ليُكافئكن الله بالعديد من الدعوات من هذه الأراضي.

أشدد على فرحة الفتيات اللاواتي جئن لأول مرة ، اللاواتي اتن من قرى جديدة. قالوا إنهم لم يعيشوا أبداً أيام كهذه. لقد شكرونا كثيرا ، وعندما وصل المرسلون إلى قراهم  للمرة الأولى ، هناك مجموعة ترحب بنا كما لو كانوا يعرفوننا منذ سنوات … واتوتو وا ييسو.

بعد عيد الميلاد سيكون هناك لقاء مع خُدام الهيكل، حيثُ نتمنى ان يكون المشاركين اكثر من السنة الماضية. حتى وأن لم يكن العدد كالسنة الماضية ، مع ذلك فهو عدد ممتاز.

ليبارك الله جميعكم. شكرا على صلواتكم. وشكرا لكل من تعاون مع هؤلاء الاطفال بمساعدتهم بمصاريف المواصلات كي يستطيعوا ان يأتوا ويعود من والى بيوتهم، ولكل من تعاون معنا كي نستطيع ان بعطي كل واحد منهم هيدية صغيرة.

الاب ديغو كانو

Ushetu, Tanzania, 20 de diciembre de 2018